«القابضة» تستهدف تطوير أعمالها بمردود اقتصادي أمثل

المملكة تستقطب فعاليات نفطية متخصّصة لتعزيز الاستثمار.. وزير النفط:

قال وزير النفط الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة: «إن الشركة القابضة للنفط والغاز تستهدف تطوير أعمالها تماشيًا مع سياسة واستراتيجية تحقيق الاستفادة والمردود الاقتصادي الأمثل»، مشيرًا إلى «أن القابضة للنفط والغاز تملكت أسهم الشركة العربية لبناء وإصلاح السفن (اسري) التي تعتبر شركة منبثقة من منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك)، وتعتبر الشركة الرائدة في مجال الإصلاح والبناء والهندسة البحرية في منطقة الشرق الأوسط».

ونظمت الهيئة الوطنية للنفط والغاز أمس الأربعاء 18 ديسمبر 2019 احتفالاً بهيجًا في مقر الهيئة الوطنية للنفط والغاز؛ بمناسبة احتفالات مملكة البحرين بأعيادها الوطنية إحياءً لذكرى قيام الدولة البحرينية في عهد المؤسس أحمد الفاتح دولة عربية مسلمة عام 1783، وذكرى انضمامها إلى الأمم المتحدة دولة كاملة العضوية، والذكرى السنوية لتولي حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى مقاليد الحكم، بمشاركة مسؤولين وموظفين من الهيئة الوطنية للنفط والغاز والشركة القابضة للنفط والغاز.

وفي مستهل كلمته، رفع الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة وزير النفط أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، وإلى صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، مثمنًا دعم ومساندة ومؤازرة القيادة الرشيدة واهتمامها الدائم والمستمر بهذا القطاع الحيوي الذي هو الرافد الرئيس للاقتصاد الوطني.

وقال الوزير إن ما تحقق من إنجازات عديدة خلال هذا العام يأتي انسجامًا مع رؤية مملكة البحرين 2030 لضمان استدامة النمو الاقتصادي من خلال تأمين احتياجات المملكة من الطاقة، إذ كان هذا العام مليئًا بالانجازات الطموحة، منها تفضّل صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر بوضع حجر الأساس لمشروع تحديث مصفاة البحرين الذي يعد المشروع الصناعي الأكبر والأضخم في تاريخ مملكة البحرين، كما تفضّل في العام نفسه صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، بتدشين مشروع مصنع الغاز الثالث الذي يعد جزءًا أساسيًا من الخطط التوسعية والتحديثية في قطاع النفط والغاز لشركة غاز البحرين الوطنية (بناغاز)، إذ تم تصدير أول حمولة قدرها 23 ألف طن متري من غاز النفثا و25 ألف طن متري من الغاز المسال.

وأضاف وزير النفط أن شركة تطوير للبترول قامت بتدشين محطة توليد الطاقة الشمسية التي تعد خطوة متميزة لخفض استخدام الغاز الطبيعي لتوليد الكهرباء واستثمار الطاقة المتجددة، مثل الطاقة الشمسية لتوليد الكهرباء، ما يسهم في تقليل الطلب على شبكة الكهرباء التابعة لحكومة مملكة البحرين.

وأكد الوزير أهمية توطيد العلاقات وتعزيز التعاون مع جميع الشركات النفطية العالمية ذات الخبرة في مجال التنقيب عن النفط والغاز؛ من أجل تبادل المعلومات والخبرات والاطلاع على أحدث ما توصّلت إليه التقنيات الحديثة؛ وذلك لاستثمارها وتطبيقها في المشاريع النفطية البحرينية، إذ جاء ذلك عبر توقيع عدد من مذكرات التفاهم مع شركة توتال الفرنسية وبيكر هيوز، واتفاقيات الاستكشاف والمشاركة في الإنتاج مع شركة ايني الإيطالية التي تهدف إلى تطوير قطاع النفط والغاز بمملكة البحرين وتنمية الإنتاج والإيرادات.

أما في سياق الكوارث والحوادث البيئية والصحية والطبيعية والأمنية، فقال الوزير إن الهيئة الوطنية للنفط والغاز قد شكلت منذ تأسيسها العديد من اللجان المتخصصة المشتركة مع الشركات النفطية البحرينية ووزارة الداخلية لوضع خطط الطوارئ؛ وذلك للتأكد من التجهيزات الأمنية للمواقع المهمة في القطاع النفطي وتحديد الإجراءات الأمنية اللازمة لحماية المنشآت النفطية وتقييم المخاطر، إذ إنها تجتمع بشكل مستمر بين حين وآخر لإعداد الخطط اللازمة لمواجهة عدد من الكوارث التي قد تؤثر على سير عمل الشركات وتقديم التقارير لقياس الآثار الناجمة عن هذه الكوارث.

وتابع الشيخ محمد بن خليفة آل خليفة وزير النفط بقوله إن الهيئة الوطنية للنفط والغاز تولي اهتمامًا بالغًا لتعزيز مكانة وسمعة مملكة البحرين، وذلك عبر استقطاب العديد من الفعاليات النفطية المتخصصة وتعزيز الاستثمار والتعاون بين المشاركين في هذه الفعاليات المتنوعة في القضايا النفطية المختلفة، وقد نظمت الهيئة خلال هذا العام العديد من المؤتمرات والمعارض والندوات والورش المتخصصة في القطاع النفطي بالتعاون مع مختلف الجهات التنظيمية، فضلاً عن المشاركات في المحافل الدولية المتخصصة في القطاع النفطي التي تتم من خلالها تبادل المعرفة والمعلومات والاطلاع على أحدث ما توصّلت إليه التقنيات الحديثة، إذ تعد هذه المشاركات فرصة جيدة لتجمّع المسؤولين وكبار التنفيذيين وصناع القرار للعمل معًا على إيجاد الحلول ومواجهة التحديات ومناقشة الفرص الجديدة المتاحة في مجال الطاقة. ومن ضمن هذه الفعاليات، مؤتمر ومعرض الشرق الأوسط الواحد والعشرون للنفط والغاز (ميوس 2019)، ومؤتمر ومعرض الشرق الأوسط الخامس لهندسة العمليات (ميبيك 2019)، ومؤتمر ومعرض الشرق الأوسط لتكنولوجيا الايثلين وغيرها من الفعاليات العالمية.

إلى ذلك، أكد وزير النفط أن الإنجازات التي حققها قطاع النفط والغاز في مملكة البحرين يعود الفضل فيما تحقق إلى الله سبحانه وتعالى، ومن ثم إلى دعم ومساندة القيادة الرشيدة لبرامج الهيئة الوطنية للنفط والغاز، وإلى جميع العاملين في قطاع النفط والغاز، متمنيًا المزيد من الإنجازات من أجل تقدم ورفعة مملكتنا الغالية.

Source: https://www.alayam.com/alayam/economic/832234/News.html

 

Share this page Share on FacebookShare on TwitterShare on Linkedin
Close

All the information about Covid-19 in Bahrain

A special page has been created on FCCIB's website to gather all the relevant information regarding the outbreak of Covid-19 in the country

Close

Are you starting to export ?