مكاتب سياحية تغلق بسبب تشبع السوق وتجار الشنطة غير المرخصين

استقرار معدلات السفر خلال عيد الفطر

قال وسطاء ووكلاء سفر إن معدلات السفر في إجازة عيد الفطر كانت مستقرة مقارنة بالعام الماضي لكن الحركة في الصيف لا تزال غير واضحة المعالم، وأفادوا بأن هنالك إقبالا متناميا على سفر البواخر «الكروز» عبر مدن الدول الإسكندنافية الساحلية.

واشتكى وكلاء السفر من فوضى إصدار التذاكر في السوق، خصوصا من جانب جهات أشبه ما تكون بتجار الشنطة يمارسون نشاط بيع التذاكر من غير ترخيص أو رقابة عليهم.

وقال علي أحمد خلف صاحب مكتب الشهر للسفر والسياحة «إن معدلات السفر في العيد تشهد استقرارا وثباتا مقارنة بالسنوات الماضية».

وأضاف: «لا يزال الناس حريصين على السفر، ولا تزال وجهات معينة مفضلة مثل، تايلند، وأوروبا خصوصا إسبانيا وإيطاليا، مرجحا أن ألا تتأثر مبيعات التذاكر في الصيف بتزامن العيد مع بدء الإجازة الصيفية».

وذكر أن بعض العوائل ربط بين إجازة والعيد والصيف خصوصا أولئك الذين لا يستطيعون الخروج في إجازة طويلة.

ومن جانب آخر، انتقد خلف ظاهرة بيع التذاكر من جهات غير مرخصة، وأحيانا من قبل أشخاص أشبه ما يكونون بتجار الشنطة.

وقال: «هنالك أشخاص يطرحون تذاكر بأسعار مخفضة لكنهم لا يمنحونها للمسافرين إلا قبل وقت الطيران بيوم أو يومين، محذرا من هذه الظاهرة التي تضر بالقطاع وبسمعته، خصوصا أن هذه التذاكر غير مضمونة، داعيا الجهات الرقابية إلى مساءلة هؤلاء».

ودعا صاحب مكتب الشهر للسفر والسياحة إلى الحجز عن طريق المكاتب المرخصة، حتى لو دفع العميل مبلغا أكثر ببضعة دنانير لكنه سوف يكون مطمئنا، وقادرا على التواصل مع المكتب لتغيير الحجوزات أو طلب المساعدة عند أي طارئ.

ومن ناحيته، قال صاحب مكتب سفريات نيو أتلانتس هابيل الخياط أن حجوزات السفر في العيد بقيت مستقرة وثابتة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، ولا تزال أوروبا خصوصا ألمانيا وبريطانيا في صدارة الوجهات التي يسافر إليها البحرينيون.

ولفت أن هنالك تنامي في السفر عبر البواخر في رحلات «الكروز» خصوصا إلى الدول الإسكندنافية، مقدرا نسبة النمو بنحو 10 إلى 20% مقارنة بالعام الماضي.

وفيما يتعلق بحجوزات السفر قال الخياط: «لم تتضح معالم حركة السفر في الصيف تماما إلا بالنسبة للذين اعتادوا على السفر أو الذين لديهم حفلات للتخرج أما الآخرون فلم يقم الكثير منهم بالحجز حتى الآن، مشيرا إلى أن غالبية شركات الطيران لم تقدم عروضا هذا العام، وهو الأمر الذي أثر بصورة سلبية على حجوزات الصيف». من جانب آخر، لفت إلى أن توسعة مطار البحرين أثرت إيجابا على حركة السفر، حيث زادت معدلات سفر السعوديين عبر مطار البحرين في الآونة الأخيرة.

في المقابل، رأى المدير التنفيذي لمكتب الرفاع للسفر والسياحة صلاح محمد الصباغ أن حجوزات السفر خلال عطلة العيد تراجعت مقارنة بالسنوات القليلة الماضية، وذلك لأن عطلة العيد جاءت في بداية موسم الصيف الذي ينشط عادة ابتداء من منتصف شهر يونيو.

وبشأن ما أشيع عن تدهور أوضاع مكاتب السفر، قال: «إن الكثير من مكاتب السفر تعاني بسبب تشبع السوق من جهة، وممارسة نشاط إصدار التذاكر من جهات غير مرخصة». وأضاف: «قطاع مكاتب السفر لا يزال متذبذبا بين جهتين رقابيتين هما: وزارة الصناعة والتجارة والسياحة، ووزارة الموصلات والاتصالات، وقد استغل تجار الشنطة هذا الوضع ليمارسوا أنشطة إصدار التذاكر من دون رقيب أو حسيب». وأعرب عن اعتقاده بأن إغلاق بعض المكاتب يعود إلى واقع السوق الصعب الذي يعاني من التشبع، والمشكلات الإدارية لدى بعض هذه المكاتب.

Source: https://www.alayam.com/alayam/economic/798686/News.html

 

Articles sur le même thème

Evénements sur le même thème

Share this page Share on FacebookShare on TwitterShare on Linkedin

Close

Are you starting to export ?