جهات داعمة وممولة تطرح حلولاً لدعم وتنمية قطاع المؤسسات الصغيرة

في أولى حلقات ملتقى «إقلاع» ببيت التجار

وسط حضور عدد كبير من رواد الأعمال وأصحاب المؤسسات الصغيرة ومتناهية الصغر، أطلقت غرفة تجارة وصناعة البحرين أولى حلقات سلسلة فعاليات ملتقى «إقلاع» التي تستهدف دعم رواد الأعمال الجدد عبر تعريفهم ببيئة العمل التجاري والجهات الداعمة والخدمات التي يمكنهم الاستفادة منها، بدءًا من مرحلة التأسيس، وصولاً إلى تنمية مشاريعهم الخاصة، ما يمنحهم فرصة أكبر لتحقيق نجاحاتهم.

وشارك في اللقاء ممثلون عن عدد من الجهات المتخصصة والمهتمة في دعم ورعاية قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة مثل وزارة الصناعة والتجارة والسياحة، و«تمكين»، وبنك البحرين للتنمية، ومركز صادرات البحرين و«تنمو»، بالإضافة إلى الغرفة.

وتحدث نائب الرئيس التنفيذي للغرفة الدكتور عبدالله السادة في كلمته الافتتاحية، عن أهمية تذليل كافة المعوقات والصعوبات التي تواجه المؤسسات الصغيرة والمتوسطة عبر تمكينهم للوصول بمؤسساتهم إلى الريادة والنمو، لاسيما وأن هذا القطاع الحيوي الهام بات يمثل اليوم نحو 96% من إجمالي عدد المنشآت في مملكة البحرين، مشيرًا الى أن غرفة تجارة وصناعة البحرين باعتبارها الممثل الرئيسي للقطاع الخاص البحريني، قد أطلقت برنامج «إقلاع»، الذي يُعد استكمالاً للبرامج العديدة السابقة التي نظمتها الغرفة لدعم فئة الشباب البحريني الطموح ولمساعدة صغار التجار للانطلاق في عالم التجارة لبناء مستقبل واعد لهم في مجال ريادة الأعمال.

ومن جانبه، قدم رئيس الدعم الفني والخدمات الإلكترونية بوزارة الصناعة والتجارة والسياحة أحمد الملا عرضا تفصيليا عن الخدمات التي تقدمها إدارة السجلات التجارية للراغبين في الدخول إلى قطاع الاعمال، حيث أشار إلى أن الوزارة وضعت خيارات متنوعة لممارسة الانشطة التجارية، منها نظام السجل التجاري العادي ونظام السجلات الافتراضية الذي يتيح للافراد من ذوي الامكانات المحدودة ممارسة الانشطة التجارية بشكل رسمي من منازلهم، مضيفا أن عدد السجلات الافتراضية سجل نموا بنسبة 33% في العام الماضي مقارنة بالعام 2017، كما اشار إلى ان نسبة تملك الشباب ممن هم أقل من 35 عاما بلغت 43%، فيما وصلت نسبة تملك المرأة من السجلات الافتراضية 46%.

ومن جهتها، قالت مديرة ادارة تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة شيخة الفاضل إن تأسيس مجلس تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة يأتي ضمن اهتمام الحكومة بفئة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة التي تمثل عصب الاقتصاد الوطني، مضيفة أن من أهم إنجازات المجلس هو تأسيس مركز الصادرات الذي يساعد المؤسسات الصغيرة على إيجاد أسواق جديدة لتوسيع نشاطها وتنمية أعمالها، وبالإضافة إلى ذلك تم تأسيس 21 حاضنة ومسرعة أعمال منها 5 حاضنات متخصصات في قطاعات معينة.

أما ممثل (تمكين) محمد المراشدة، فقد بيّن أن من أهم أهداف تأسيس تمكين دعم المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وتقديم كافة الحلول التمويلية والتدريبية لمساعدتها على النمو والتوسع، مشيرا إلى أن تمكين تقوم بدعم معدلات الربح السنوية للقروض بالتعاون مع عدد من البنوك وفقا لأحكام الشريعة الاسلامية، موضحا أن تمكين تدعم الارباح على القروض من 500 إلى 10 آلاف دينار بنسبة 87.5% في التمويل متناهي الصغر، اما في نظام (تمويل) و(تمويل بلس)؛ فهي تدعم ما نسبته 50% و70% على التوالي.

كما تحدث عن العديد من البرامج التي تقدمها تمكين مثل برامج تطوير الاعمال والتدريب ودعم الأجور.

كما قدم كل من مدير أول - قسم الإعلام والاتصالات ببنك البحرين للتنمية زين الشاهد، ومدير صادرات البحرين محمد أحمدي، والرئيس التنفيذي لشركة تنمو نواف الكوهجي عروضا عن ابرز الخدمات التي يقدمونها لرواد الأعمال وأصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

وعلى هامش الفعالية، نظمت الغرفة معرضًا مصاحبًا بمشاركة عددٍ من رواد الأعمال البحرينيين، الذين عرّفوا من خلاله الجمهور على منتجاتهم، وقد أعربت الغرفة عن خالص واعتزازها وتقديرها بمشاركة وحضور رواد وأصحاب الأعمال في المملكة، مشيرةً الى أن تنظيم هذه الفعالية يأتي ذلك في إطار جهود غرفة تجارة وصناعة البحرين المستمرة لدعم قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة للارتقاء بنمو القطاع الخاص، وتشجيع رواد الأعمال لتحقيق نجاحات ملموسة بما يتوافق مع أهداف الغرفة الرامية إلى الارتقاء بنمو القطاعات التجارية المختلفة، وتوفير الدعم اللازم لتأهيل المهارات والطاقات الشبابية وتزويدها بأفضل المهارات المتطلبة لخوض سوق العمل بتميز.

Source: https://www.alayam.com/alayam/economic/808404/News.html

 

Articles sur le même thème

Evénements sur le même thème

Share this page Share on FacebookShare on TwitterShare on Linkedin

Close

Are you starting to export ?