جادون للتحول لاقتصاد منتج والمملكة مؤهلة لجذب المزيد من الاستثمارات

تشييد مركز جديد للمعارض وافتتاحه منتصف عام 2021.. الزياني لـ«د.ب.أ»:

أكد وزير الصناعة والتجارة والسياحة زايد الزياني أن النفط لم يعد وحده الركيزة الأساسية للاقتصاد البحريني، وشدد على أن المملكة تتطلع لشغل موقع قيادي على خريطة سياحة المؤتمرات والمعارض. كما شدد على أن البلاد مؤهلة لجذب المزيد من الاستثمارات.

وفي مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، أكد الوزير أن رؤية البحرين الاقتصادية 2030 التي أطلقها الملك حمد بن عيسى آل خليفة عام 2008، «ركزت على ضرورة الانتقال من اقتصاد قائم على الثروة النفطية إلى اقتصاد منتج قادر على المنافسة عالميًا، ونعمل على تحقيق ذلك بمنتهى الجدية».

وأشار الزياني الى تطلع البحرين «لشغل موقع قيادي على خريطة سياحة المؤتمرات والمعارض بالمنطقة خلال الأعوام القادمة»، لافتًا إلى «زيادة الوعي المجتمعي بأهميتها وجدوى مردودها الاقتصادي كونها جاذبة لزوار من ذوي الإنفاق المرتفع من رجال الأعمال الذين يقومون بزيارات متكررة لوجهة محددة».

وأوضح: «في إطار سعينا لتعزيز موقعنا بهذا النوع من السياحة، نشيد حاليًا مركزًا جديدًا للمعارض، ومن المتوقع أن يكون من أكبر مراكز المعارض بالشرق الأوسط عند افتتاحه منتصف عام 2021».

أما فيما يتعلق باستراتيجية الوزارة لتطوير قطاع السياحة بالمملكة بشكل عام، فقد أكد الوزير أن «تحويل البحرين إلى وجهة سياحية إقليمية ودولية متميزة هو هدف أول ورئيسي بسلم أولويات الحكومة»، مضيفًا «لا نزال نتطلع للمزيد. الحكومة البحرينية من جهتها، وعن طريق كافة أجهزتها وشركاتها لم تتوانَ عن اتخاذ أي إجراء يصب في دعم وتطوير القطاع السياحي».

وحرص الزياني على الإشارة لقرب افتتاح أكبر مدينة ترفيهية تحت الماء في العالم بالتعاون مع المجلس الأعلى للبيئة والقطاع الخاص، مؤكدًا أن هذا المشروع يتم تنفيذه وفقًا لأعلى المعايير البيئية وأفضل الممارسات الدولية في مجال الاستدامة البيئية، ما يجعل البحرين بلدًا رائدًا عالميًا في مجال السياحة البيئية.

وشدد الزياني على أن «البحرين تعد بيئة خصبة لاجتذاب المزيد من الاستثمارات بمختلف مستوياتها، خاصة مع تميز الموقع وحجم التسهيلات التي تقدمها الحكومة للمستثمرين على أرضها، مثل سهولة التأسيس وسهولة مباشرة الأعمال عن بعد، الأمر الذي أهلها لتكون مقرًا لبعض الشركات الكبرى والعلامات التجارية المميزة».

وشدد: «نعتقد أننا بوضع جيد يؤهلنا للتطلع للمزيد من جذب الاستثمارات، فالبحرين تعتبر من الدول التي تنبهت منذ وقت مبكر لضرورة التحديث المستمر لتشريعاتها بما يواكب المستويات الدولية وبما يخدم ويدعم البيئة الاقتصادية ويعزز من استقرارها».

Source: https://www.alayam.com/alayam/economic/794666/News.html

 

Articles sur le même thème

Evénements sur le même thème

Share this page Share on FacebookShare on TwitterShare on Linkedin

Close

Are you starting to export ?